top of page
  • غنى

مجموعة ألعاب الرضع

أدمغة أطفالنا تبدأ بالنمو والتطور منذ يوم ولادتهم، حينها تبدأ مسؤوليتنا بتأمين الوسائل التي تساعدهم في عملية النمو بأساليب علمية مدروسة. ولهذا أوجدنا لكم مجموعتنا الجديدة المخصصة للأطفال الرضع!



الفئة العمرية: منذ الولادة، حتى عمر السنةونصف

محتويات المجموعة:

  1. خشخيشة خشبية

  2. خشخيشة خشبية بجرس

  3. حلقات التكديس

  4. الأقراص المتشابكة


- الخشخيشة الخشبية/الخشخيشة الخشبية بجرس :


لا شك أنها اللعبة المثالية لحديثي الولادة والمستوحاة أيضا من منهج المونتيسوري.. بالرغم من وجود العديد من الخيارات المتنوعة والمهمة في الأسواق، إلا أن لهذه الخشخيشة الخشبية العتيقة العديد من الفوائد المتميزة :

  • تحفيز الطفل: تعتبر الخشخيشة الخشبية الأداة المثالية لتحفيز الطفل من غير مبالغة في التحفيز .. من هنا تبدآ رحلة الطفل بالتعرف على السبب والنتيجة، فيتعلم أن الصوت الذي يصدر عند رج اللعبة هو نتيجة حركة يده، بالإضافة إلى أنها تشجع الطفل على إثارة فضوله حول أشياء أخرى بشكل عام.

  • تعليم الطفل: بالإضافة لكون الخشخيشة مصدرا للتحفيز والترفيه، فإنها تعلم الطفل مهارات جديدة. مثلا، باستطاعة الأهل إن يقوموا بحملها وتحريكها من جانب إلى الآخر، مع إصدار صوت، ولذلك لتشجيع الطفل على ملاحقة الحركة بعينيه مما يعلم الطفل بالتالي التنسيق بين عينيه وتتبع العنصر بصريا..

  • تطوير المهارات الحركية الدقيقة: في البداية، سيمسك الطفل الخشخيشة بإحكام وذلك بسبب منعكس الإمساك بالفطرة لديه، ومن ثم يبدأ بتطوير التحكم في معصمه وأصابعه ويتعلم كيفية الإمساك بها وهزها.

  • تقوية عضلات الطفل: ممكن للأهل الاستعانة بالخشخيشة خلال وقت استلقاء الطفل على بطنه، وذلك بإصدار أصوات لتشجيع الطفل على رفع رأسه… وفي الشهور المقبلة، ممكن للأهل أن يبدأوا باستخدامها لتشجيع الطفل على التدحرج أو البدء بالزحف.



- حلقات التكديس:



قد تبدو حلقات التكديس لعبة بسيطة وغير معقدة، ولكنها في الواقع تقدم العديد من الفوائد للطفل، فهي تساعد على تنشيط طرفي دماغ الطفل الأيمن والأيسر في الآن ذاته..

  • تطوير المهارات الحركية الدقيقة والتنسيق بين حركية اليد والعين: عند التقاط الحلقات، يتعلم الطفل التقاط الأشياء باستخدام عضلات يديه الصغيرة والمعصمين، وعندما يضع الحلقة بمكانها المناسب، فهذا يطور وظائفه الحركية الدقيقة والتنسيق بين يده وعينه.

  • استيعاب مبدأ السبب والنتيجة وتطوير مهارة حل المشكلات: يتعلم الطفل من خلال التجربة وارتكاب الأخطاء، وتعتبر حلقات التكديس الأداة المناسبة لمنح الطفل الفرصة للاستكشاف وتجربة استراتيجيات مختلفة.. قد ينجح أحيانا وقد يجرب استراتيجيات أخرى لا تؤدي للنجاح.. ولكن الهدف هو منحه الفرصة للتجربة وتمهيد الطريق له لفهم الأفعال.

  • زيادة قدرة الطفل على التركيز: تكديس الحلقات مهمة تتطلب قدرا كبيرا من التركيز بالنسبة للطفل، كما أنها تحسن قدرة الطفل على الاستمرار في التركيز على المهمة التي يقوم بها.


الأقراص المتشابكة:



تتكون هذه اللعبة من قرصين دائريين من المكن أن يتشابكا معا، وهي تساعد على تحفيز دماغ الطفل ومن أهدافها:

  • تطوير المهارات الحركية الدقيقة: قد يجد الطفل صعوبة في البداية، ولكن مع مرور الوقت، سيبدأ بإتقان هذه التقنية. وعندما يستخدم الطفل يداه الاثنان في الوقت ذاته،سيتم تحفيز كلا الجانبيين من الدماغ .

  • تقوية عضلات الأصابع: في البداية، ممكن للطفل أن يستخدم هذه الأداة فقط لنقل القرص الخشبي من يد إلى أخرى، وبالتالي يقوم بتقوية عضلات معصمه وأصابعه.

  • تشجيع الطفل على الحركة: بسبب تصميمها ووزنها الخفيف، بنقرة بسيطة تتمايل هذه الأقراص بعيدا، وتكفي هذه الحركة لإثارة حماس الطفل لمطاردتها وبالتالي تشجيعه على الحركة.

٧ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

أهميّة لعب الأب مع أطفاله

تحمل الأمّ وتنجب وتربّي الأبناء وتهتمّ بالأعمال المنزليّة. يعمل الأب خارج المنزل لتأمين جميع احتياجات الأسرة. هذه هي الصورة النمطيّة التي تتبعها نسبة كبيرة من الأسر في مجتمعنا. لكنّ الدراسات قد أثبتت

سجادة اللعب

قمنا بتصميم سجادة للأطفال الرضع، تساعد الأهل في تلبية حاجات طفلهم من أيامه الأولى في هذه الدنيا. بعد مرور فقط بضعة أيام على الولادة، ممكن للأهل أن يضعوا طفلهم الرضيع بوضعية الاستلقاء على بطنه، فلهذه ا

bottom of page