• غنى

كيف أشجع طفلي على اللعب التخيلي




بعد أن تعرفنا على فوائد اللّعب التخيّلي في حياة أطفالنا (add link)، أصبح من واجبنا تشجيعهم على هذا النوع من اللّعب. قد نعتقد أن التأثير في لعب أطفالنا خارج عن سيطرتنا، وأننا لا نستطيع جعل أطفالنا يلعبون هذا النوع من اللعب؛ ولكن هناك العديد من الطرق التي يمكننا تجربتها والتي قد تساعد أطفالنا في حب اللعب التخيلي. كما قال ألبرت أينشتاين: "المنطق سينقلك من الألف إلى الياء، لكن الخيال سيأخذك إلى كل مكان". وعندما نعي أهمية توجيه خيال أطفالنا فيما يفيدهم بدلاً من أن يقضوا ساعات على الشاشات، سنبدأ بالتطبيق. إذا كنت تجد طفلك يشعر بالملل في كثير من الأحيان، وليس لديه أي فكرة عن كيفية اللعب، فهذه المقالة مناسبة لك...


إليك بعض الأمور التي يمكنك تجربتها:


  • اقضِ بعض الوقت على الأرض في اللعب مع طفلك:

في ظل تسارع الحياة وتحمّل الأمهات مسؤوليات أخرى إلى جانب التربية، يبقى إعطاء الأولوية للطفل حتى لو كان لعبًا لمدّة 30 دقيقة يوميًا أمر بالغ الأهمية. حاول أن تجعل تركيزك على طفلك دون استخدام هاتفك، لأن طفلك يشعر بمدى تفاعلك معه. خلال هذا الوقت، علّم طفلك كيفية اللعب، ببساطة عن طريق اللعب! كما أنه من المهم أنه حتى لو كان طفلك يلعب بمفرده أن تنضم إليه لأن هذا سيثري الاتصال ويعزز العلاقة التي تربطك به .


  • دع طفلك يقود:

اسمح لطفلك باختيار ما يريد أن يلعبه الآن؛ ما يريد أن يتخيّله حاليّا! اسمح للطفل بأداء أدوارًا وفق ما يهتم به في هذه الفترة. إذا طلب طفلك مساعدتك، اقترح أفكارًا ولكن ابذل قصارى جهدك للسماح له بالقيادة واكتشاف ما يحبه.


  • نظّم مساحة اللعب:

قد تبدو هذه مهمة صعبة، لكنّ التجربة خير دليل! يُعد وجود مساحة منظمة وواضحة أمرًا أساسيًا لجعل الطفل يلعب. قد تستغرق هذه المهمة يومًا أو يومين من العمل التنظيمي، ولكن عند الانتهاء منها، ستبدأ في ملاحظة بعض التغييرات في وقت لعب طفلك. حاول أن تعرض عددًا صغيرًا من الألعاب بطريقة منظمة واحتفظ بالباقي بعيدًا. هذا موضوع عميق جدًا لذا سنتحدث عنه بالتفصيل لاحقًا.


  • شجع طفلك على تجربة أشياء جديدة:

في بعض الأحيان لا يرغب الأطفال في اتباع التعليمات المطلوبة في الدليل، وهذا أمر نافع للطفل! علّم طفلك أنه لا بأس في مطابقة أجزاء من ألعاب مختلفة لإنشاء أي شيء يريده! علّمه أنه من الرائع إنشاء تصميماته وسيناريوهاته الخاصة، بالطريقة التي يشعر بها بالراحة! امدح إبداعاته وعرّفه كم تحبه! وقد طرحنا في موقعنا "هاندز تو مايندز" أكثر من لعبة لتلبية هذا الغرض، إذ أنّها تسمح للطفل باللعب بحرّيّة وتترك المجال لإبداعه.


  • قل نعم:

بدلاً من قول "لا" أو "لن ينجح هذا"، لأنك شخصيًا لا يمكنك تخيّل ما يتخيله طفلك، حاول أن تقول نعم! اذهب مع تدفق طفلك واكتشف إلى أين سيؤدي خياله. تذكر أن تستمتع باللعب معه، وحاول أن تلعب بالطريقة التي يريدها طفلك، حتى لو بدا ذلك غير واقعي وسخيف بالنسبة لك.


  • قم بزيادة التحدي:

حاول أن تبتكر مشاكل واسمح لطفلك بالعثور على طرق لإصلاحها... فكر خارج الصندوق وتذكر كيف أن كل شيء يبدو حقيقياً داخل عقل الطفل!


  • قم بإثراء طفلك بالتفاصيل:

التفاصيل تجعل كل شيء يبدو أكثر واقعية للطفل. اذكر التفاصيل المتعلقة بالسيناريو كلما استطعت. وحدها التفاصيل ستثري مفردات طفلك ومعرفته بالأشياء الجديدة، وستجعل كل شيء يبدو أكثر واقعيّة وبالتّالي أكثر متعة !

١٤ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل